الثلاثاء، 21 أبريل، 2009

مرة أخرى ،أحمد ولد إسلم في حوار حول التدوين في موريتانيا

بالأمس تلقيت مجموعة أسئلة من الأخ والزميل يعقوب ولد محمد الأمين يتطلع من خلالها لمعرفة نبذة عن التدوين في موريتانيا، لكوني رئيس اتحاد المدونين الموريتانين، وذلك في إطار تحضيره رسالة لنيل شهادة الماجستير في الإعلام يدور موضوعها حول الإعلام الألكتروني ، ويفرد منها فصلا للتدوين في موريتانيا، وقد ارتأيت نشر أسئلته وأجوبتي عليها في مدونتي ليجدها من يشاركه الغرض.
وكانت الأسئلة والأجوبة هكذا:
هل التدوين مجرد هواية؟
أحمد ولد إسلم: الحكم على صفة التدوين يختلف من شخص لآخر، فهناك من يتخذه هواية يستلى بها، وهناك من جعل منه مهنة يقتات منها، وهناك من جعل منه رسالة يحملها أفكاره وآراءه ويدافع من خلالها أن قضايا يؤمن بها، وقد يكون كل ذلك معا، والغالب أن بدايته تكون من باب تجربة الجديد، ثم تتطور أو تتراجع وفق قناعات المدون وظروفه.
ما الهدف من دخولكم عالم التدوين؟
أحمد ولد إسلم : شخصيا كانت البداية من باب التجربة، حيث ألحت علي في بريدي الرسائل الإعلانية الداعية لدخول هذا العالم، وكانت بداية استكشافية، ثم ما لبثت ان آمنت برساليته فحولت التدوين من هواية إلى وسيلة نضال ضد كل ما أرى أنه خاطئ، سواء كان أفكارا او ممارسات ، ووجدت فيه فرصة للتدريب على مهارات اكتشفتها معه كالكتابة والتصوير، وكان بوابتي التي دخلت منها العالم، وما زلت أسير في نفس الطريق ولا أراني تاركه قريبا.
لماذا اتحاد المدونين الموريتانيين؟
أحمد ولد إسلم : جاء اتحاد المدونين الموريتانيين استجابة لظروف متعددةن أهمها على الإطلاق تزايد المهتمين بعالم التدوين والراغبين في تجريبه، مع ما حمله ذلك التزايد من تنوع غير مسبوق في عالم لا حدود فيه للحرية الشخصية إلا ما يرسم المدون لنفسه.
بالإضافة إلى أن هذا التطور سيحمل معه لا شك تداعيات مصاحبة قد تنجر عن استخدام بعض المدونين للانترنت بما لا يروق للحكام ، وهو ما يستدعي ضرورة ان تكون هناك هئية تدافع عن المدونين حال تعرضهم للمضايقة، وترفع الحجاب عن الممارسات المخلة بحرية التعبير التي تنص الدساتير على قدسيتها.
والعامل الثالث أن التدوين ما زال محصورا بدرجة كبيرة في فئة الشباب، ربما يعود ذلك إلى إلمامهم أكثر من غير بالتقنيات الجديدة، لكن اتحاد المدونين أخد على عاتقه مهمة تعريف النخبة الموريتانيين بقيمة التدوين ورساليته.
ماهي أهم الاشكاليات التي يعاني منها المدونون؟
أحمد ولد إسلم :
الحصر في جواب سؤال كهذا صعب، غير ان أهم الإشكالات التي تواجه المدونين هي إدراكهم خطورة السلاح الذي بين أيدهم وأهميته، فحين يدرك المدون ان ما ينشر في مدونته قد يكون بداية لفتح ملف ما كان ليفتح لولا ما نشر، سيتعامل مع ما ينشر بقدر كبير من المسؤولية.
وحين يعرف المدون ان مدونته هي أصدق تعبير عن شخصيته – أو هكذا يفترض- سيحرص على جعلها أكثر صدقا ونفعا وتميزا لمرتاديها.
وحين يدرك الآخر- غير المدون- ان التدوين ليس سوى إبداع جديد في عالم النشر يحمل في طيبات السيئ والجيد سيحرص على عدم التعميم في الحكم أيا كانت طبيعة ذلك الحكم.
وهي بالمجمل بضع إشكالات تواجه المدونين الموريتانين تتطلب مراجعة سريعة وبحثا عن حل يناسب حجم المسؤولية .
هل تحقق المدونات نوعا من التواصل الثقافي والفكري بين أصحابها؟
أحمد ولد إسلم : بطبيعة الحال، إن مجرد دخولك مدونة شخص آخر فأنت تكتشف جديدا عنه، وتجد فرصة لتبادل أفكارك معه مستخدما تقنات التعليق او المراسلة، وهو ما يثري لدى كل متجول في عالم المدونات تجربته الشخصية ، ويتيح له التواصل مع من يشاركهم الأفكار أو من يخالفهم الرأي، وكثيرا ما شاهدنا علاقات فكرية واجتماعية تطورت من خلال التواصل عبر المدونات، وما فكرة اتحاد المدونين التي التف حاولها المدونون النشطون إلا إحدى تجليات هذا التواصل الثقافي والفكري بين أصحاب المدونات.
الأسماء المستعارة..الأفكار الهدامة..التطاول على الآخرين..كيف تتعاملون معها في اتحاد المدونين؟
أحمد ولد إسلم :
في عالم الأنترنت أثبتت التجربة أن حجب الأفكار بات أمرا مستحيلا، وأن أسوء ما تواجه به ما تعبرها أفكارا هدامة هو محاولة التضييق عليها، لأن ذلك سيكسبها صدى أكثر مما كان صاحبها يحلم به، وسيجد من يتعاطف معه أو يناصره في عالم التدوين المتنوع أكثر مما كان متاحا له لو لم يحاول شخص حرمانه من إبداء رأيه، لذلك يعتبر عامل الزمن أهم عامل في تصفية الأفكار، فكثيرا ما يذهب زبدها جفاء مع الوقت ويمكث ما ينفع الناس منها في الأنترنت.
وهذه هي سياسنا في اتحاد المدونين الموريتانيين، نؤمن أن لكل شخص الحق في مخالفتنا آراءنا أشد المخالفة، ويبقى من واجبنا الدفاع عنه حال تعرضه للمضايقة بسبب تلك الأفكار بكل ما لدينا من وسائل دون أن نكون ملزمين أثناء دفاعنا عنه بأفكاره.
ماذا أضاف حقل التدوين الموريتاني إلى عالم الإعلام الإلكتروني؟
أحمد ولد إسلم : إذا تحدثنا عن التدوين بمفهومه الواسع نجد أن أغلب ما هو موجود في الساحة الألكترونية الموريتانية ما هو إلا مظاهر متنوعة للتدوين، تطورت بالتجربة والإرادة التي اكتسبها أصحبها لتصبح لاحقا إعلاما ألكترونيا يسعى لتأسيس مدرسة يعتبر السباق إليها في المحيط الإقليمي، يساعده في ذلك الظرف السياسي الذي نشأ فيه.
وأكبر المواقع الألكترونية الحالية بدأت حقيقة نوعا من المدونات ذات الطابع الجماعي، لكنها تطورت مع الزمن إلى مؤسسات إعلامية ناضجة تسعى لحيازة موطئ قدم في الفضاء الألكتروني.
ومع ذلك ما يزال التدوين الموريتاني مطالبا بتقديم نفسه بشكل لائق، وتقديم إضافات نوعية تثري التجربة الفتية في العالم العربي، والفتية جدا في موريتانيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)