الخميس، 30 سبتمبر 2010

ملاحظات بخصوص لقاء المدونين الذي استضافته جريدة "وقت الجزائر"

أغتنم الفرصة في البداية لأتوجه بالشكر لإدارة يومية "وقت الجزائر" و أخص بالذكر الأخ المدون علاوة حاجي الصحفي العامل بالجريدة الذي كان وراء انعقاد هذا اللقاء ، كما أسجل فرحتي بمقابلتي الإخوة الذين لم أكن أعرفهم إلا من خلال شاشة الحاسوب ،دون أن أنسى الأخت شجون من البليدة.هذا و لأن جل الإخوة الحضور غطوا بما يكفي مجريات اللقاء رأيت أن أكتفي في مداخلتي ببعض الملاحظات التي خرجت بها من اللقاء أو من كتابات الإخوة المشاركين بعد انقضائه (1).

أولا الجهد الذي بذله المشاركون كي يتمكنوا من الحضور يبشر بمستقبل واعد لمستقبل التدوين في بلادنا:
لقد اضطررت لترك محلي التجاري لعامل أجير و الغياب عن أسرتي لليلتين كاملتين حرمت خلالهما نفسي من النوم و عشت تعب شديد ، كما أنفقت مبلغا من المال لتغطية نفقات السفر من مأكل و مركب...هذه الأمور لما فكرت فيها و أنا في الطريق شعرت بأن شيئا ما في طور التشكل بالنسبة لميدان التدوين ، و هو ما أشعرني بسعادة لا توصف.
ثانيا الكلام على أني أتحاشى السياسة لأنقل صورة مشرفة عن بلدي لم يكن دقيقا : فرغم أن تلك الجملة المنسوبة إلي في تغطية الجريدة فيها من الإيجابية ما أتشرف به إلا أن الأمانة تفرض علي أن أوضح بأني لم أذكر بتاتا النقطة المتعلقة بنقل صورة مشرفة عن بلدي .ثانيا أنا لم أقل بأني أتحاشى السياسة و إنما قلت شيئا آخرا جاء في سياق كلام طويل بدأناه بالحديث عن الأمور التي تمنع الجزائريين عن الإقبال الكثيف على ميدان التدوين فتطرق بعضنا لعامل الخوف و ذكرت من جهتي بأن المدون بحكم أنه إنسان عادي يستطيع أن ينجح في هذا الميدان حتى مع مراعات جانب الخوف هذا ، و عن نفسي ذكرت بأني لا أشعر بأدنى خجل لو تجنبت يوما الخوض في بعض الأمور المزعجة سياسيا إذا ما شعرت بأن خوضي فيها قد يعرقل مسيرتي التدوينية و هنا أشرت لمؤسسات إعلامية كبيرة تلتزم بهذا الخيار فتقول كل شيئ لما يتعلق الأمر بالدول الأخرى بينما تتغاضى عن حكومات الدول التي تنتمي إليها.أقول هذا لأني كثيرا ما عبرت عن اعتراضي لبعض سياسات الدولة الجزائرية و التي كان آخرها سكوت السلطات عن تحويل الأزمة التي نشبت بين مصر و الجزائر بسبب لعبة كرة القدم إلى أزمة سياسية بين حكومتين و شعبين (2).

لكن و حتى أكون دقيقا في هذه النقطة فأنا مقتنع بعدم الخلط بين معارضة بعض سياسات الدولة و بين معارضة نظام الحكم بشكل عام . ذلك لاقتناعي بعدم وجود بديل سياسي يستطيع أن يقدم لنا أكثر مما هو متاح حاليا ،و هو الأمر الذي يجعلني مكتفي بكوني مواطن بيسط غير معني بأي مشروع سياسي موالي أو معارض.

ثالثا لا يجب الحكم على الناس من خلال النت : درس حفظته جيدا في هذا اللقاء، و أعتقد أن هذه النقطة ستكون مقياس حاسم أتعامل به ما دمت أنشط عبر الشبكة.أقول هذا رغم أن حكمنا قد يصيب في بعض الأحيان تجاه بعض الأشخاص.
الإكتشاف الذي أحرجني في هذا اللقاء هو المدون المتألق عصام حمود.فأنا أعترف بأني كنت أنظر إليه بنوع من الريبة ،و أنه يضع نفسه في مكانة لا تتناسب مع حجمه الحقيقي.لكن و يا لمفارقات الصدف وجدت الرجل على عكس ذلك تماما ..قمة في الأدب و الإحترام و قمة في الإتزان و كل ما يمكنك أن تصف به رجل راقي.

(1)
ــ موضوع لمستضيف اللقاء الأخ علاوى حاجي صاحب مدونة : أنلآن
ــ مقال للأخ قادة زاوي في مدونته الجديدة" مدونة قادة"
ــ مقال للمدون جابر
ــ مقال في بوابة فيكوس
ــ مقال آخر للمدونة شجون
ــ مقال ليوسف بعلوج : خواطر عن لقاء المدونين الجزائريين الأول

(2) أكثر ما أحزنني في الأزمة الأخيرة بين مصر و الجزائر.

الأحد، 26 سبتمبر 2010

آخر الأخبار / يومية " وقت الجزائر " تستضيف كوكبة من المدونين الجزائريين، و تمنحهم فرصة أول لقاء مباشر على أرض الواقع.

اللقاء سيجري إن شاء الله غدا الإثنين 27/09/2010 في مقر الجريدة (1) بحي سعيد حمدين في العاصمة،و رغم أنه لا يكتسي طابعا رسميا ، و لا يسعى لدراسة نقاط بعينها إلا أنه يبقى سابقة في عالم التدوين الجزائري و فرصة جيدة للإحتكاك الإنساني و تبادل وجهات النظر لعدد من أقدم المدونين.
فكرة اللقاء أثارها المدون قادة زاوي حين نشر موضوعه " ملتقى المدونين الجزائريين" (2) و تبناها المدون الصحفي علاوة حاجي (3) العامل بجريدة "وقت الجزائر" و ساهم في الدعاية لها و الحرص على تجسيدها المدون النشط يوسف بعلوج (4)

من أهم المدونين الذين أكدوا حضورهم بالإضافة للأسماء السابقة نذكر المدون "عصام حمود"(5) و "طاهر زانو "(6)و "مارطاني "(7) و الأخت "شجون".

ـــــــــــــــ
(1) موقع جريدة وقت الجزائر.
(2) اضغط هنا لمطالعة المقال و التفاعل الطيب الذي أثاره لدى المعلقين.
(3) مدونة الأخ علاوة حاجي.
(4) من آخر و أهم نشاطاته صفحته على الفيس بوك" الجزائر بلد الأدباء"
(5) لزيارة مدونة الأخ عصام حمود
(6) مدونة الطاهر "محراب البوح "
(7) مدونة مارطاني
المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)