الأحد، 15 أغسطس، 2010

المدونات الجزائرية. لا خبر يذكر.


خلال السنتين الماضيتين و نظرا لإيماني الشديد بالدور الذي يمكن أن يلعبه التدوين الإلكتروني في ترقية مستوانا كشعوب كتبت عدة محاولات تناولت فيها واقع هذا الميدان في الجزائر ، تراوحت ما بين نصوص لم أكملها و أخرى ألغيت نشرها لآخر لحظة .و السبب يرجع لكوني كنت في كل مرة أشعر بأني لم أضيف جديدا معتبرا لما كتبه المدونون و الصحفيون من قبلي (1)
لكن بعد مدة من هذا الأخذ و الرد وجدت ضالتي في الأخبار التي تتناقلها بشكل شبه يومي وكالات الأنباء و مواقع الجرائد و المجلات على مستوى العالم العربي فقررت أن أتابعها بشكل مستمر كخدمة إعلامية أفيد بها جمهور المهتمين بهذا الميدان من الإخوة و الأخوات العرب ، فتكون رسالة للقائمين على الإعلام و الثقافة في الجزائر لعلهم يعيدوا حساباتهم تجاه هذا الميدان الواعد.

فمن الحملات ( 2 ) إلى ورشات العمل (3 ) إلى المؤتمرات ( 4 ) إلى غيرها من النشاطات التي توحي كلها بأن النخب في مجمل البلدان العربية إنما تتفق رغم اختلاف توجهاتها حول استثمار هذا الوافد الإعلامي الجديد في تنمية بلدانها ،بينما نبقى نحن رغم أن عدد السكان يتجاوز لدينا الأربعين مليون نسمة ، و هو الرقم الغير قابل للمقارنة مع دول الخليج ـ مثلا ـ التي لا يشكل عدد سكانها مجتمعة 60 / 100 من عدد الجزائريين ..قلت نبقى نسجل أن تحركنا كأمة في هذا الميدان يعد بعيدا كل البعد عما هو حاصل في دولة الإمارات أو الكويت رغم حجمهما الجغرافي و السكاني !!!

هذا الواقع لا يمكننا أن نستنج و نحن نتمعنه إلا أن ميدان التدوين الإلكتروني في الجزائر يعاني من تجاهل (هذا حتى لا نقول تواطئ مبيت ) من قبل الجهات المختصة سواءا في القطاع العام أو الخاص، ما تسبب في قطع الطريق أمام هذا الميدان كي تكون له كلمته في صنع مستقبلنا كأمة. لكن لأن لا أحد يملك أن يحجب الهواء أو أشعة الشمس على المغفلين من أمثالي ، فإن المستقبل سيسجل على مثقفينا هذا الموقف الغير مشرف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(1) يمكنكم مطالعة مجموعة من المقالات تناولت موضوع التدوين في الجزائر:

ــ مدونات الجزائر … مكاسب ضئيلة في رحلة الألف ميل.


ــ الجزائريون يقتحمون المدونات ويسألون: لماذا نحن أكثر احتشاما من العرب الآخرين؟


ــ المدونات الجزائرية فضاء للحريات للمرة الأولى في تاريخ مذكرات التخرج


ــ التدوين الإلكتروني في الجزائر .كثيرٌ من المدونات.. قليل من المدونين!


ــ مدونات الجزائر: شتات،انطواء، انقسام واحتشام.

ــ ملتقى المدونين الجزائريين



(2) أصبحت هذه الحملات تعد بالمئات و تجدر الإشارة إلى أن بعضها تمكن من فرض الوجهة الإعلامية حيال كثير من الأحداث على كبريات وسائل الإعلام المكتوبة و المرئية و المسموعة ، كما حصل مؤخرا في أحداث قافلة الحرية التي توجهت لغزة و حادثة مقتل خالد محمد السعيد بالإسكندرية بمصر و غيرها من الحملات.


(3) هي كثيرة نذكر منها على سبيل المثال :

ــ ورشة عمل مدونات في سلفيت

ــ "مدونون نحو الانتشار والتأثير" ورشة عمل خاصة للمدونين الأردنيين ينظمها مركز حماية وحرية الصحفيين بالتعاون مع "آيركس الأردن "

ــ "حماية الصحفيين" ينظم ورشة عمل خاصة للمدونين الأردنيين

ــ المجلسالأعلى للإتصال و تكنولوجيا المعلومات بدولة قطر يشرف على ورشة: إنشاء مدونة فعالة عن أي شيء وكل شيء

ــ دعم الصحافة الشعبية في مصر: دعوة للاشتراك في ورش العمل

ــ ورشة عمل تدريبية لأصحاب المدونات في المغرب




( 4 ) مؤتمرات كثيرة نذكر منها :

ــ تغطية للمؤتمر الأول للمدونين العرب المنعقد في إمارة عجمان.

ــ مقال ثاني عن نفس المؤتمر

ــ توفر منح مالية للمدونين البيئيين لحضور مؤتمر دولي في برلين

ــ في افتتاح مؤتمر الشباب وأدب المدونات بمحافظة أكتوبر.. مجاهد: سوف نسعي لتسويق منتجاتنا

ــ مؤتمر للمدونات في برلين يسلط الضوء على دورها الاجتماعي

هناك 13 تعليقًا:

  1. أستاذى توفيق التلمسانى

    كل عام و أنت بخير

    طبعا الموضوع أنا مقدرش أقيمه أنت أكثر معايشة لحال التدوين بالجزائر

    لكن صدقنى بدون مجاملة

    حضرتك مثال جميل و رائع للمدون الجزائرى

    من الجائز أنا لا أعرف مدونين جزائريين أخريين

    لكن أنا اقيمك كأنسان مدون

    حقيقى أنا دخلت عالم التدوين متأخرا جدا

    و أنا حزين لهذا جدا بأمانة

    عالم التدوين عالم لا أظن أنه عالم أفتراضى

    أنه عالم مؤثر جدا

    انا ادركت هذا من مشكلة المرحوم خالد

    من الجائز تكون مدونتى غير مجدية على الحال العام (: و لكن أرى فيها مخزونى الأنسانى

    موضوع جميل و يطرح تسائلات كثيرة ليس للجزائر فقط و لكن لكل الدول العربية

    شكرا استاذى

    بالتوفيق دائما

    ربنا معاك

    ردحذف
  2. رامي مساء الخيرات.

    بداية شكرا لك على المجاملة اللطيفة.أما عن رأيك بخصوص التدوين فصدقني أنت رغم حداثة عهدك بهذا الميدان إلا أني أجدك استوعبت الدرس في ظرف قياسي.

    شكرا صديقي على التواصل و تحياتي للأهل و الأحباب.

    ردحذف
  3. بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد

    اخي الفاضل السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    رمضان كريم تقبل الله منا و منكم

    انه حقا و من المؤسف ان نرى هذا التراجع الكبير في مجال التدوين رغم التدفق الهائل على شبكة الانترنت ..ربما يرجع سببه لما قلتم و لاسباب اخرى ارجعها الى الميول الفكري الذي اصبح ينطوي على اشياء اخرى ..الله المستعان

    بارك الله فيكم /لينا.

    ردحذف
  4. لينا بقى لنا أن نتمسك بحقنا في التدوين و الإستمرار في ذلك كشكل من أشكال مقاومة الإقصاء.

    مشكورة أختي على التواصل.

    ردحذف
  5. رمضان كريم انا دخلت عالم التدوين منذ اشهر .وفهمت المشكلة.لا سياسة .لادين. لا..../انه حقا من المؤسف ان تمنع من الكلام في كل شيء.لاكن لنكن معا من اجل تدوين نظيف.شكراسي توفيق على تشجيعك لي.

    ردحذف
  6. amiral مرحبا بك.

    أنا معك بالنسبة للتدوين النظيف.

    أرجو أن يدوم التواصل.

    ردحذف
  7. سي توفيق بعد استاذنكم هل يمكن ان نطرح فكرة ان يلتقي كت المدونين التونسين في ملتقى او مهرجان المدونين.رؤوف

    ردحذف
  8. رؤوف رغم أني متأكد من صوعبة تحقيق ماذكرت على أرض الواقع إلا أني في حالة إقدامك على التحرك في هذا الإتجاه فأنا مستعد لمساعدتك بما هو في مقدوري.و أول شيئ هو الدعاية للفكرة.

    تحياتي.

    ردحذف
  9. والقراءة هى العنصر المفتقد فى التدوين
    والقارئ هو العنصر الغائب

    ردحذف
  10. ما قمت به أستاذ توفيق في أفضل عمل على الاطلاق على مستوى عالم التدوين...!

    فهذا المرصد هو أهم ما كان يفتقده عالم التدوين..! فكما نعلم عالم التدويل هو عالم فردي في نهاية الأمر..! وكان لابد من الحاجة إلى حالة جماعية ما تكون بوصلة للجميع..!

    ولقد عانيت الأمرين في محاولة فهم عالم التدوين الجديد هذا..! فكان مرصدك بالمرصاد للتصدي لهذه المهمة العظيمة..!

    فبارك الله في عملك الجليل هذا والرائع بدون شك. وإن شاء الله يكون فاتحة خير للجميع... وأنا شخصيا وجدت القاعدة التي أنطلق منها لمحاولة الترويج لعالم التدوين هنا في فلسطين قدر المستطاع! فأهمية عالم التدوين قضية غائبة عن الشعب الفلسطيني هنا في فلسطين..!

    ردحذف
  11. أستاذ مهند قبل أن أجيبك أرجو أن تفيدني بعنوان حسابك في الفيس بوك إن كان لديك حساب فيه.

    ردحذف
  12. حسابي أستاذ توفيق هو:

    http://www.facebook.com/#!/profile.php?id=1218010751
    مع العلم أنني لا اجيد المناورة على الفيس بوك بشكل جيد، ولا تزال صفحة المعجبين بمدونتي على الفيس بوك تحت الانشاء.

    ردحذف
  13. كلام تمام والمدونة حلوة اوى يا رب دايما ناجحين

    ردحذف

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)