السبت، 31 أكتوبر 2009

مدونات الجزائر … مكاسب ضئيلة في رحلة الألف ميل.

موقع إيلاف الإلكتروني./على الرغم من حداثة تجاربهم، إلاّ أنّ جمهور المدونين في الجزائر كرّسوا تموقعهم كطلائع الفكر الشبابي الجديد في البلاد، وفي ظلّ التضييق الذي يطبع الحريات والعمل الصحافي هناك، تعزّز ولع الجزائريين بثورة المدونات، وصارت الأخيرة المتنفس والملاذ بالنسبة إلى الشباب الجزائري التوّاق للتعبير عن نفسه، ما جعل الظاهرة تتنامى وتدفع شرائح عديدة من المجتمع الجزائري للتفاعل مع ما بات يُعرف محليًا بـ "منابر الفكر الحرّ" أو "الإعلام الشبابي البديل"، كما بدأت هذه المدونات تؤدي دورًا في كسر التابوهات السائدة هناك.
9 آلاف مدوّن… والعدد إلى ارتفاع
تفيد بيانات حديثة في الجزائر، إنّ الأعوام الخمس الأخيرة شهدت ظهور ما يربو عن تسعة آلاف مدوّن جزائري، زار مدوناتهم نحو خمسة ملايين شخص، ويتوقع مراقبون لشأن المدونات في الجزائر، أكثر انتعاش وحركية للمدونين، سيما مع اتساع عدد الجزائريين المالكين لخدمة الإنترنت بمنازلهم.
ويظهر الرقم الاهتمام الذي صار يوليه الجزائريون لهذه الطريقة المبتكرة كتقنية اتصالية، ما جعل المدونون يتحولون إلى قوة اجتماعية ضاغطة، برز دورها في مختلف المحطات السياسية والانتخابية التي شهدتها الجزائر خلال الفترة الأخيرة، حيث شكل هؤلاء أدوارًا عدّة غطت على ما قامت به قوى سياسية.
في الحقيقة لا يوجد موضوع لا يتطرق إليه الجزائريون عبر مدوناتهم الالكترونية، علمًا أنّ كثيرًا من المدونات تهتم بالمسكوت عنه في الجزائر، فحمى السياسة تظل مسيطرة على مدونات الجزائر، حيث وجد فيها بعضهم فرصة للتنفيس عن مكبوتاته تجاه النظام القائم، في حين اختار ساسة ورؤساء جمعيات، التسويق لطروحاتهم، كما هي حال مدونة "بلادي" المخصصة بنسبة 99 في المئة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إضافة إلى أخرى متصلة بنشاطات جمعيات خيرية وأخرى طلابية وحتى دينية مثل "يا رب” التي تسرد أقاصيص عن مؤمنين صبروا وواجهوا الرزايا والمحن والموت بكل شجاعة وعزة نفس”.هذا ما قدموه منذ البدءهناك من مدوني الجزائر من اختار التمرد وتحطيم التابوهات شعارًا له، فهناك من لا يتردد في الكشف عن أسراره الشخصية، أو الإسهاب في وصف سهرات المجون والخلاعة، فيما لم تتحرج مراهقة، في وصف علاقتها مع والديها، وأشقائها وزملائها بنوع من التجرد والاندفاع.
اللافت للانتباه في عالم المدونات في نسخته الجزائرية، هو الضربة الموجعة الموجهة لعدد من الأعراف والتقاليد، كما لا يتردد الكثير من الحديث عن حياتهم الشخصية، التي كانت في ماضٍ ليس ببعيد عن أكبر الطابوهات، حيث يتحدث أحد أصحاب المدونات بشغفه للسهرات الليلية برفقة أصدقائه.
ويرى متابعون أنّه وسط العدد الكبير جدًا للمدونين الجزائريين، إلاّ أنّ ما يقدمونه متفاوت ويختلف من حيث القيمة، فضلاً عن صعوبة فرز المدونات المميزة عن المدونات التي هي أقرب إلى فقاعات صابون يلهو بها بعض الأطفال، وتؤدي دورًا موقتًا.
قوة التغيير الهادئيصرّ العديد من المدونين الجزائريين الذين استجوبتهم "إيلاف" على أنّ رهانهم الأساس كان ولا يزال حمل مواطنيهم على التفاعل مع مدوناتهم، وهو ما تحقق بشكل ما، بحسبهم، استنادًا إلى ما صار عالم المدونات في الجزائر يحفل به من تضاعف الزوار المتصفحين لمضامينها.
المدونون يتباهون بأنّ من اعتنقوا فن التدوين، على حد تعبيرهم، اصبحوا "قوة ضغط إعلامية" لها مفعولها في تشكيل خطية الرأي العام، ويستشهد بما يفعله المدونون حاليًا بشأن النقاشات حول مراجعة الدستور الجزائري، وكذا الدور الذي لعبه المدونون في المواعيد الانتخابية الأخيرة في الجزائر، حيث لعبوا أدوارًا عدّة غطت على ما قام السياسيون وقوى المجتمع المدني والصحف المحلية، مع الإشارة إلى أنّ التدوين في الجزائر، لم يستهوِ لا الطبقة السياسية أو الطبقة المثقفة، فعدا حالات نادرة، ليس هناك من مدونات لرجال سياسة أو شعراء وروائيين بارزين، وهو ما يشكل مفارقة غريبة هناك.
لكنّ هذه المعارضة التدوينية المبتكرة باتت مهددة بالتضييق، فعلى منوال الصحافيين، لم ينج جمهور المدونين من المطاردات التي يقودها بعض المسؤولين لتجريم كل من يبدي رأيًا، وعبثًا يحاول المدونون إقناع دوائر القرار بأنّ النقد هو جزء من مسار بناء حرية التعبير في البلاد، إلاّ أنّهم يجدون أنفسهم عرضة للمضايقات، ويقول أحدهم لـ"إيلاف":"عندنا بعض المسؤولين يرون في العدالة الوسيلة التي يضغطون بها من أجل الترهيب".
ويعدّ المدون الجزائري "عبدالسلام بارودي" (38 عامًا) صاحب مدونة "تلمسان ليست للبيع"، أول مدوّن تمت محاكمته في الجزائر، حيث وجّهت له محكمة محافظة تلمسان (800 كلم غرب العاصمة) يوم 17 سبتمبر/أيلول 2007، تهمة القذف إثر رفع أحد المسؤولين المحليين دعوى قضائية ضدّه واتهمه بالقذف، على خلفية موضوع " السيستاني يظهر بتلمسان" المنشور في شهر فبراير/شباط من السنة ذاتها.وإذا كان المدوّنون في الجزائر يمثّلون ظاهريًا جزءًا من الأسرة الإعلامية، فإنّ الواقع يظهر أنّ هؤلاء ليسوا محميين ولا يتمتعون بأي إطار قانوني، عدا ما يوفّره اتحاد المدونين العرب كمظلة شكلية.
كرة القدم تلقي بظلالها على المدوناتتتركز أحاديث كثير من المدونين في الجزائر على اللعبة الأكثر شعبية عالميًا "كرة القدم"، فمنهم من يختار الخوض في الجانب المحزن للعبة، حيث يسرد واقعة مباراة كروية شهدت مقتل أحد المشجعين، وتعرّض آخر للإهانة لأنّه حمل علم الفريق الخصم، وهو ما لم يستحسنه فريق من الشوفنيين، فكانت المأساة.
وإن كان ثمة مدونات لا يتم تحيينها وتزويدها من قبل أصحابها بمختلف المقالات سواء شخصية أم مقالات الصحف، فإنّ آخرين يلجأون إلى فتح النقاش على مختلف مواضيع الساعة على غرار أزمة ارتفاع أسعار المواد الأكثر استهلاكًا، وحملة الدعاية للاقتراع المقبل في البلاد
ـــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــ

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    هذا السلام يجمعنا اليست لا اله الا الله كلمة تجمعنا انسيتم

    ردحذف
  2. بل تجمعنا، و من يساوره شك في ذلك ما عليه إلا أن يعيد الوضوء و النطق بالشهادة من جديد.
    شكرا لك على التذكرة.

    ردحذف

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)