الأحد، 1 نوفمبر 2009

في باص الجامعـــة .للمدونة ليلى بورصاص.

كان يوم سبت..وقفت انتظر باص الجامعة كعادتي، وكان هنالك طلاب كثيرون ينتظرون أيضا.. وبعد لحظات أقبل الباص من بعيد يمشي الهوينى وكأنى به دهش عندما شاهد هذا الجمع الغفير من الطلاب يحملقون أعينهم به، وكلهم تربص وكأنهم سيخوضون حربا.. توقفت الحافلة وفتحت أبوابها فرميت بنفسي في تيار الزحام ودفعت بكل قوتي وإذا بي قد دخلت التفت يمينا فرأيت كرسيا شاغر أسرعت نحوه وجلست أستريح من عناء صعود الحافلة.. نظرت من النافذة فرأيت الكثير من الطلاب الذين لم يسعفهم الحظ في الركوب.. فحسدت نفسي، لأنه أن تركب باص الجامعة وتجلس ليس بالأمر الهين أبدا، بل يعد بطولة من البطولات.وانطلق الباص في طريقه إلى الجامعة..أخذت اشغل نفسي بالاستماع إلى الأحاديث المختلفة بين الطلاب شد انتباهي حديث أحد الطلاب المتخرجين مع صديق له:ستجري مسابقة لتوظيف إداريين يخضعون للتربص مدة ثمانية أشهر ثم يتم ترسميهم.ممتاز و ما هي شروط التحاق بهذه الوظيفة؟عادي، المستوى الدراسي والوضعية بالنسبة للخدمة الوطنية والسن، لكن الجيد أنهم سيأخذون الطلبة الممتازين بعين الاعتبار.رائع فرصتنا كبيرة إذ نحن الأوائل على دفعتنا.الحمد لله أن لن تذهب دراستنا وتعبنا سدى..ثم التفت إلى النافذة.. ونظر بعيدا إلى هناك حيث الأفق البعيد.. إلى حيث يستحيل الوصول.. بدا يتطلع بأحلامه إلى هناك.. بعيون تشع أملا بمستقبل لم تأب مخيلته إلا أن تبدأ في رسم معالمه.. آخذة من الخيال القسط الأكبر..تأملته.. فرأيت فيه مثال الشاب في عنفوانه عظيم الطموحات لا تكاد الأرض تسعها من شدتها.. رأيت ابتسامة أبت إلا أن ترتسم فوق شفتيه لتعبر عما يخالجه من آمال..لم أفق من تأملاتي إلا لحظة وصولنا الجامعة.. نزلنا من الباص ومنذ ذلك اليوم لم ألتق ذلك الشاب.مضى قرابة شهر منذ تلك الحادثة…وفي أحد الأيام…وقفت أنتظر باص الجامعة كعادتي.. وبعد معركة طاحنة في محاولة للصعود صعدت إلى الباص ولم يسعفني الحظ في الحصول على كرسي فبقيت واقفة.. وإذا بذلك الشاب من جديد لكنه مختلف هذه المرة.. انطفأ الشعاع الذي كان ينطلق من عينيه المعلن عن آمال وأحلام لا حدود لها.. غارت عيناه تحت جبين تعيس ونبتت لحيته بشكل ملفت.. وبدا وجهه مثقلا بالهموم وقد خط الحزن فيه خطوطا بارزة فبدا لي وكأنني لم أره منذ سنين خلت وليس منذ شهر تقريبا..سلم عليه طالبان يعرفانه ثم أخذا مكانهما واقفين بالقرب مني… قال أحدهما:رأيت رضا المسكين.. لقد يأس..ماذا حدث له ليصير إلى هذه الحال؟لقد أجرى مسابقة توظيف ونجح فيها..ثم ماذا؟عين في الوظيفة لكن.. جاءه المدير في اليوم الثاني لتعيينه وأمره بترك الإدارة..هكذا ودون سبب؟؟جاءت توصية لأحدهم من أعلى.. فعين مكان رضا.. وطرد المسكين ليحل محله من له "معارف" يعول عليها…ولكن ألا يوجد قانون ؟ لم يكن المسكين قد رسم بعد.. وماذا يفعل القانون في دولة "الأكتاف"ترى ماذا ينتظرنا بعد التخرج؟فهمت ماذا حصل للشاب المسكين.. بعدما كانت الدنيا لا تسع أحلامه.. أضحى الكون سجنا مظلما يخنقه.. دفن رأسه بين يديه وكأنه يهرب من عالم لا يريده.. ثم رفعه من جديد نظر نحو الأفق بنظرة أخرى غير تلك التي نظر إليه بها منذ قرابة الشهر.. انه لا يراه لم يعد هناك أفق.. لا يأبى واقع اليم مخز إلا أن يحطم أحلامنا ويقتل طموحاتنا.. إن رضا ضحية وغيره كثيرون.. ليس هذا زماننا وليس هذا مكاننا.. فهل هو ذنبنا أننا لا نزال نحلم.. أم هو ذنب زمن مادي كريه.. ربما من استولى على وظيفة رضا ليس بحاجة إليها.. ولا هو يملك أحلاما وطموحات يريد تحقيقها.. فقط هو يريد الوظيفة وهو من أصحاب النفوذ.أفقت من تفكيري وقد وصلنا الجامعة..نزلنا من الباص… رأيت ذلك الشاب يمضي.. وكأنه دون وجهة.. بدا يجر حلمه المغتال كما تجر اللبؤة شبلها الميت لأنها لا تصدق أنه قد مات.. التفت إلى باص الجامعة فوجدته يعود أدراجه.. سيحمل طلابا آخرون يملكون أحلاما أيضا.. قد تعيش أحلامهم وقد تغتال هي الأخرى.
رابط الموضوع :
http://tinhinan-leilabouressace.blogspot.com/2009/01/blog-post_649..html
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحرير الرسالة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مرصد مدونات الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)