الخميس، 5 نوفمبر، 2009

الفرق بين المدونة (Blog) و الموقع (Website) .

مقال مقتبس من مدونة محمد بدوي: كثيرا ما يسألني أصدقائي و من حولي عن رغبتهم في بناء موقع انترنت و بعد أن استمع للحاجات و الأهداف التي من أجلها يودون افتتاح مواقعهم فأني و في الغالب أنصح في أن تكون مواقعهم (الشخصية) عبارة عن (مدونة) و عندها يتم سؤالي لماذا (مدونة) ؟ و ما هو الفرق بينها و بين الموقع؟ و عندما أبداء في الشرح لهم الفروقات و سبب اختياري للمدونة فغالبا لا أوفق في إيصال الفكرة بسرعة ولعل ذلك يرجع لاني مطور ويب و أنظر للأمر بصورة احترافية ,وهذا يعني لي أنه لا فرق بين المدونة و الموقع و كذلك الحال لا يوجد ما يمكن عمله هنا ولا يمكن عمله هناك بل و يمكن تطويع الجميع ليأدوا نفس الغرض وخدمة أي هدف و لذا لا أستطيع أن أقول أن هذا لا يمكن عمله و لكن للنظر للأمر بصورة منطقية مرة أخرى فهذا التطويع يعني وقت و الوقت يساوي المال و لذا فأن الموضوع يختلف عندما أسئل من وجهة نظري كمحترف عن وجهة نظري كمستخدم و للمستخدم لان المستخدم لا يعرف الكثير في الأمور التقنية و لذا فأنها تحتاج مني إلى الكثير من الشرح و إلى إزالة بعض المعتقدات لدى الأشخاص عن المدونات و من ثم توضيح الفروقات و ذكر الايجابيات .

في بداية هذا المقال لا بد أن نتفق أنا و أنت على حقيقة مفادها بأن (المدونة) هي موقع انترنت و لا يوجد هناك أي اختلاف يذكر إلا في طريقة العرض تقريبا و في وجود بعض الأقسام و انعدام بعضها, و الاختلافات البسيطة هي عادة ما تكون في إدارة الموقع و طريقة العرض و لننتقل أنا و أنت معا لنصحح بعض المعتقدات الخاطئة حول المدونات و لنشرح بشكل أكبر نقاط القوة و الفروقات

المدونة تصلح للأفراد و لا تصلح للشركات.

لعل هذا هو أكبر أمر شائك لدى من يريد أن يبني موقع ,بحيث أن حتى المواقع الكبيرة مثل (Google) على سبيل المثال قامت بافتتاح مدونة خارج موقعها و أسمها مدونة جوجل و ذلك لكي لا تسبب لبسا على الزائر ومن يستخدم خدماتها فالبنهاية هدف المدونة لشركة جوجل هي نشر أخبارها و التفاعل مع زوارها و اخذ التغذية الراجعة بشكل تفاعلي بين إنسان و إنسان و ليس عبر أجهزة الاتصال العادية و المعتمدة على الرد الآلي وما هي المدونة إلا وسيط , و كما ذكرت في بداية المقال الهدف هو ما يحدد توجهك لمدونة أو موقع فعلى سبيل المثال موقع تبادل الكتب (books-exchange) لا ينفع أن يكون مدونة لان بها خصائص و نظام تعامل يعمل كخدمة و ليس كمزود محتوى فقط و هذا بالتأكيد لا يمنع من افتتاح مدونة أو اعتبار أخبار الموقع و المواضيع كتدوينات بشكل موزع بين ثنايا الموقع

التفاعل بين الزوار و الموقع .

التفاعل بين الزوار و الموقع تكون أكثر في المدونات لان الناس تشعر بإحساس داخلي بأنها تتعامل مع أفراد بعيدا عن البيروقراطية و الروتين و الأنظمة و بهذا تجدهم يتحدثون بأريحية و تفاعل سلس , أما في الموقع فأن العادة جرت بأن يكون هناك قنوات جافة للتواصل مثل البريد الالكتروني أو النموذج البريدي و الذي يأتيك منه ردا أليا (بأننا سعيدين برسالتك و سوف نرد عليك في أقرب و وقت) حتى لو كانت هذه الرسالة مجرد شتم في هذه الشركة , و لا اعلم معنى (أقرب وقت) هل هي بعد العيد أم قبل الربيع أم بعد الظهر : )

المبلغ المادي المتطلب في الصيانة و التطوير .

في المدونات ليس عليك أن تهتم بالتطوير فان هناك مئات الأشخاص الذين يقومون بعمل الإضافات و توفيرها إما بشكل مجاني أو بأسعار رمزية لتضيفها إلى موقعك للتكامل مع نظام إدارة المحتوى و بذلك تقدم خدمات إضافية في موقعك كما تتوفر الكثير من الإضافات التي تساعدك على صيانة موقعك بشكل آلي و كل هذا مجاني .

الأمان .

أعتقد بأن الأمان هو أكثر في المدونات و ذلك بسبب أن هناك ملايين الأشخاص الذين يستخدموا برامج المدونات و في حال تم اكتشاف أي ثغرة فإنها تعمم و بسرعة بل أن المدونات تحتوي على آلية تخبرك فيها في حال وجود أي تحديث جديد مباشرة , أما المواقع فإنها تحتاج إلى مراجعة من خبراء للتأكد من الاكواد و في نفس الوقت تحتاج على فريق عمل للتأكد من عدم وجود أي ثغرات أمنية حالية أو مستقبلية و خصوصا تلك المواقع المخصصة الصنع و التي لا تعتمد على أنظمة إدارة محتوى مشهورة و عالمية

سهولة الإدارة .

لا تختلف إدارة المدونات و المواقع بعضها عن بعض و إن كان الاختلاف هو فقط في الهدف حيث أن أغلب المطلوب في المدونة هو الكتابة في المحرر النصي و تنسيق النص و كأنك تعمل في أي تطبيق لمعالجة النص و كذلك الحال بالموقع إلا أن المواقع تكون في غالب الحال ثابتة و غير متجددة إلا أن المدونات تتميز بالتجديد .

مذكرات فردية .

بالتأكيد المدونة تتيح لك أن تضع مذكرات فردية و أنا أنصح بها و ذلك لتعطي مدونتك طابعا شخصيا و إكسابها روحا بشرية و بهذا تكون أقرب إلى زوارك عندما يعرفوك كشخص و ليس كآلة , و في نفس الوقت لا يعني هذا المذكرات سيئة فما بالك بمحامي يقوم بكتابة مذكراته اليومية عن مرافعاته و يعطينا دروسا في القانون عبر قصص حقيقيه

التخصص في المحتوى .

من قال أن المواقع فقط من تمتاز بالتخصصية و أن المدونات ما هي إلا خواطر و ذكريات ما هو إلا شخص لا يعلم عن المدونات الكثيرة المتخصصة العالمية و العربية بل أن هناك الآلاف منها قديما حتى قبل أن تعرف باسم مدونة إلا أن الطابع بشكل مدونة انتشر في العقد الأخير و بدء يأخذ طابعا متشابها بل و الكثير من أصحاب المواقع و حتى الزوار لا يعلمون بأن المواقع التي يزوروها ما هي إلا مدونات و لكن بطريقة عرض مختلفة بعض الشيء , فبدلا من عرض أخر المواضيع بشكل تسلسلي في الصفحة الرئيسية يتم الاعتماد على عرض الأقسام بشكل رئيسي .

التدوين موضة و ستنتهي قريبا .

بالتأكيد من يقول ذلك هو خاطئ فالتدوين هو أساس ما يسمى بالإعلام الجديد بل و أن عدد المدونات الفردية يزداد بشكل كبير كل يوم بل و الاهتمام بالمدونات الاحترافية من الشركات الكبيرة بدء يتزايد بشكل ملحوظ حتى أنك تعتقد بأن الانترنت تحولت إلى مدونات فقط
لا أحد يقرأ المدونات
كما ذكرت في النقطة السابقة الإعلام الجديد يدور حول التدوين و ارتباطه بالشبكات الاجتماعية بل أن اكبر المواقع الإخبارية العالمية و حتى المواقع الإخبارية العربية بدئت تتيح خدمة عرض الأخبار كتدوينات في موقعها مع ترك مجال التواصل مع الجمهور عبر التعليقات كما .
الحال مع المدونات .

الشبكات الاجتماعية .

تتكامل تطبيقات المدونات مثل (Word Press) مع كل الشبكات الاجتماعية تقريبا و ذلك بسبب الإضافات الحرة التي يقوم بها الآلاف على منصة عمل هذا التطبيق و بذلك يمكنك ربط جميع الشبكات الاجتماعية بمدونتك و بهذا تعلم جميع من يتابعوك عبر الشبكات الاجتماعية بالجديد في مدونتك أو تتكامل مع الوسائط المرئية مثلا في المواقع المتخصصة.

الوظائف و الخصائص .

لا تختلف الخصائص و الوظائف كثيرا فالبنهاية هي عبارة عن محتوى إما مكتوب أو مرئي كالصور و الفيديو أو مسموع و يتم عرضه بشكل أو بأخر و لربما يختلف التنسيق و طريقة الوصول لهذه البيانات
أتمنى فعلا أن تشاركني فيما تراه من فروقات بين المواقع و المدونات لإثراء الموضوع.

لمطالعة النص الأصلي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحرير الرسالة

هناك تعليق واحد:

  1. مقال جميل جدا وغني ايضاً. كنت ابحث منذ مدة عن معلومات كهذه تنشر بالعربية ولاكن لم اجد شيء مفيد كهذا. انا من المشجعين على التدوين باللغة العربية اذ اني ارى ضعف في المعلومات المنشورة على الانترنت بلغتنا. لذا أقمة مدونة منذ حوالي شهر لأكتب في بالعربية واشجع اخوتي و عائلتي على نشر كل ما يخطر ببالهم من طرائف و مواضيع و حتى ترجمة بعض المواضيع المفيدة. تعليق بسيط على مدونتك هي ان الخط المستخدم تصعب قرائته. شكرا http://nashrat.blogspot.com/

    ردحذف

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)