الثلاثاء، 14 أبريل 2009

المدونات وال(فيس.بوك) مفتاح لانتخابات الكويت.

كتبهاتوفيق. ، في 25 أيلول 2008 الساعة: 12:48 م
من الكويت (سارة الربيعان)
Sunday, April 27, 2008 10:30 GMT
لم يخطر ببال اي مراقب للساحة السياسية في الكويت ان تكون تحركات المدونين الشباب المنظمة عبر مساحاتهم الالكترونية فعالة لدرجة انها وصلت الى حد المساهمة باقرار نظام الدوائر الخمس من خلال اثارتهم للراي العام واستنهاضهم لبعض القوى السياسية .
فالمدونات والمنتديات صارت وسيطا رئيسيا من وسائط الحملة الانتخابية وبلاشك ان غالبية من يرتاد الانترنت هم الشباب لان الخطاب الموجه لهم يعني ادراك المرشحين لاهميتهم ليس فقط على صعيد التحكم بالنتائج ولكن لانهم يشكلون غالبية المجتمع الكويتي.
وقد اعتمد بعض المرشحين استخدام المدونات الالكترونية كاحدى ادوات الحملة الانتخابية لعرض سيرهم الذاتية وانجازاتهم والتواصل حيث قاموا بانشاء مواقع خاصة بهم لانها فتحت لهم افاقا جديدة للتواصل مع شريحة مثقفة من الناخبين الذين يناقشونهم الافكار ويساهمون الى حد كبير في تحديد اجندتهم .
في حين قال مرشحون اخرون انهم استخدموا مدوناتهم للتعبير عن ارائهم فكان نجاحها احد العوامل المشجعة لهم لخوض الانتخابات على اعتبار انها خلقت صلة مباشرة ذات طابع سياسي مع المواطنين عموما.واشاروا الى ان المدونات كانت داعما لحملتهم بارشيف مواقفهم وارائهم ومقالاتهم التي جعلت ناخبيهم يناقشونهم في ارائهم الموجودة سلفا عوضا عن استعراضهم لها موضحين انهم عمدوا الى تنبيه قارئي مدوناتهم بفقرة واضحة يقولون فيها ان المقالات والتصريحات المنشورة في الموقع خلال فترة الانتخابات هي من قبيل الدعاية الانتخابية.
واجمع بعض المدونين في لقاءات مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) على ان المدونات لعبت دورا بارزا في الانتخابات السابقة وستلعب دورا اكبر في هذه الانتخابات نظرا لانها الوسيلة المثلى للوصول الى جمهور كبير في وقت وجهد وكلفة اقل من وسائل الاتصال الاخرى.
وتساهم المدونات الى حد كبير في تشكيل الراي وفي تعريف الناخب بالمرشح لانها تعتبر مساحة للتفاعل مع الناخبين والتعليق والحوار على المواضيع المطروحة كما انها تتيح للمرشح امكانية قياس رد الفعل من خلال كمية الردود وعدد الزائرين او عمل الاستفتاءات التي قد يستشف منها المرشح رؤى الناخب وبالتالي يضمنها في برنامجه الانتخابي.
ومن المعروف ان الاستفتاءات على الانترنت لا تخضع لضمانات علمية وقد تكون موجهة لاهداف معينة وكما لا يمكن تقييم مصداقية نتائجها فهناك مواقع يتم توجيهها بشكل او باخر بغرض التاثير السلبي على الناخبين فاستفتاءات الراي بشكل عام في الكويت لا يمكن التعويل عليها كثيرا فهي اقرب الى الارشادات.
وقد استخدم بعض المدونين مساحاتهم للترويج عن مرشح ما لاسباب اجتماعية او سياسية او حتى لمصالح مشتركة فالمدونات تعتبر ارضا خصبة لنشر الخصومات والخلافات وزرع الفتن والشائعات والاتهامات .
وفي المقابل ينأى عدد كبير منهم ان تكون مدونته بعيدة عن هذه الموجة فالمسالة في النهايه لديهم مرتبطة بالمصداقيه التي لا ينتهجها اخرون خصوصا في جو الخصوصية والسرية الذي توفره هذه التكنولوجيا الحديثة.
فمن الناحية النظرية ان الانتخابات ذات طابع سياسي ولكن نتائجها قد تؤكد هذه النظرية او تنفيها كما يرى مراقبون خصوصا مع دخول الجانب الاجتماعي الى عالم التكنولوجيا كالمدونات ومواقع الاتصال الاجتماعي كال (فيس. بوك)التي تستهدف الشباب بشكل خاص وقد يعتمدونه كوسيلة لتشكيل ارائهم وقناعاتهم تجاه مرشح ما .
ويمكن للمرشح خلال غضون ثوان قليلة استعراض تاريخه وانجازاته ومواقفه ان كان من الاعضاء السابقين وحتى اخفاقاته ان صح القول.كما حدث في الانتخابات الامريكية حين استخدم شاب الانترنت ليكشف عن اصول احد المرشحين للرئاسة الامريكية الحالية ما اثر في اداء حملته الانتخابية على حد تعبير المراقبين.
ويعتبر الانترنت سلاحا قويا في انتخابات مجلس الامة المقبلة في ظل الدوائر الخمس فحينما تتناقل المواقع سيرة مرشح ما ليبدأ الناخبون بخلق انطباع مهم وكبير عنه بالسلب او الايجاب على حد سواء.
وفي النهاية ستكشف نتائج الانتخابات عن ماهية التاثير الحقيقي للانترنت مع العلم انها ليست الوسيلة التي تحكم انما هو الراي فالقبول او الرفض ياتي من خلال الاراء المطروحة عبر الانترنت ففي حال نجاح المرشحين المدونين او من اعتمد المدونون الترويج لهم فسيظهر ان التواصل مع الناخبين عبر الانترنت هو تواصل مثمر
مقتبس من موقع آرام .

هناك تعليق واحد:

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)