الخميس، 16 أبريل 2009

كي نتجاوز المجهولية..

كتبهاتوفيق التلمساني. ، في 3 أبريل 2009 الساعة: 16:05 م .هذا النص هو لأحمد ولد إسلم
منذ السنوات الأولى لظهور التدوين الالكتروني طرق الشباب الموريتاني هذا الباب ودلف إلى الفضاء المفتوح عشرات،فرادى وجماعات،وساهم جو الحرية المطلقة الذي يتسم به عالم الانترنت في ظهور مدونات موريتانية تصدرت المشهد الإعلامي وأصبحت حديث العام والخاص ولفتت انتباه وسائل الإعلام العربية والعالمية فاكتسبت من الشهرة ما جعلها أيقونة للتدوين الموريتاني وأصبح بذكر التدوين تقفز إلى ذهن المتلقي صورة نمطية عن نشر الشائعات والأكاذيب والشتم وإشاعة البغضاء والتنابز بالألقاب وقليل من الحقيقة…لا أحد ينكر ذلك كما لا أحد يمكن أن يقف في وجه تلك الطائفة على الأقل من الناحية التقنية.لكن جزء آخر من المشهد التدويني- وهو الأكثر- ظل متجاهلا وبقيت مدونات ألكترونية تعمل تحت الشمس يكتب أصحابها بأسماءهم الحقيقية يقدمون من خلالها رؤاهم لمختلف الأحداث والظواهر التي عرفها المجتمع الموريتاني في السنوات الأخيرة.ولم يتجاوز التعاطي الإعلامي مع الظاهرة التدوينية إشارات متباعدة تصدر من بعض الصحف تارة في شكل ورقة ثقافية وأخرى في شكل مقتطفات من المدونات ،دون أن يصل الأمر إلى الاعتراف بنمط جديد من الأعلام فرضه التطور التقني وأصبح يعمل بموازاة وسائل الإعلام التقليدية ،بل أضحت بعض المدونات المصدر الأول للمعلومات عما يدور في موريتانيا.ودخل نادي المدونين دكاترة وإعلاميون بارزون وحتى وزراء موريتانيون ولم يعد الأمر مقتصرا على فئة من الشباب وجدوا أنفسهم على مدخل اللا محدود فطفقوا يبنون مجدهم الذاتي.ومع تنامي الإحساس بالمسؤولية والحاجة الماسة إلى إخراج المدونات من كهوف النسيان والتهميش وإزالة تلك الصورة النمطية من أذهان القارئ الموريتاني أماط المدونون اللثام عنهم وأعلنوا مؤخرا عن اتحاد للمدونين.وقد يتساءل البعض عن جدوائية هذا النوع من النقابات وماهيته وذلك تساؤل مشروع، وأري في جوابه أن من الضرورة لمن تجاوز عددهم 500 أن يبحثوا بينهم عن قاسم مشترك يجمع شملهم ويزيح الستار عن المنسي والمتجاهل وربما يكتشف المراقبون للظاهرة التدوينية أنها أنجبت أقلاما سيالة وأفكارا تفتقت لتوها قد تساهم في إعادة بناء السور الوطني المتداعي.فعلى المثقفين والصحفيين الموريتانيين وأصحاب الأفكار المستنيرة اكتشاف هذا العالم واستغلال ما يتيحه من حرية في الإبداع بعيدا عن أي رقابة تحريرية إلا رقابة الضمير الذاتي وذلك لتجاوز مجهولية طبعت القائمين على الشائع من المدونات طيلة السنوات الأخيرة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحرير الرسالة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لزيارة مرصد مدونات موريتانيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المجموعة البريدية للمدونات العربية . لأخذ فكرة عنها و عن أهدافها ، اضغط هنا
مجموعات Google
اشتراك في المجموعة البريدية للمدونات العربية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أكثر المواضيع رواجا منذ نشأة المدونة.

حدث خطأ في هذه الأداة

تصنيفات

أخبار التدوين. (69) أخلاقيات التدوين. (6) استطلاع رأي. (3) الإنترنت في الدول العربية (3) التدوين من خلال تقييمات لتجارب شخصية. (2) المدونات الجوارية. (1) المدونات و دورها في الدعاية الفكرية و السياسية. (2) اهتمام رجال السياسة و مؤسساتهم بميدان التدوين. (9) اهتمام وسائل الأعلام بالتدوين و المدونات . (5) تدويناتي الخاصة. (32) تعرف على الأردن (1) تعرف على الجزائر (3) تعرف على موريتانيا (3) تعرف على موريتانيا. (1) تنظيمات التدوين (1) حريات (5) حملات عامة. (11) حوار مع مدون (مختصرات عن كرسي الإعتراف ) (3) حوار مع مدون أردني (2) حوار مع مدون جزائري (7) حوار مع مدون فلسطيني. (1) حوار مع مدون مصري. (4) حوار مع مدون موريتاني (5) حوار مع مدون. (5) دراسات عن التدوين (3) دعاية و ترويج (5) دليل المدونات العربية. (4) عيد سعيد (1) متابعات. (9) معلومات عامة عن الدول العربية (3) مفهوم التدوين و أهميته (14) مقالات عن التدوين في الأردن. (12) مقالات عن التدوين في الجزائر (7) مقالات عن التدوين في الكويت. (1) مقالات عن التدوين في فلسطين (1) مقالات عن التدوين في مصر. (7) مقالات عن التدوين في موريتانيا. (6) ملف التدوين الجواري (5) ملفات التدوين. (4) من أحسن ما قرأت في المدونات المصرية. (3) من أحسن ما قرأت في مدونات موريتانيا (1) من أهم ما قرأت في مدونات الأردن (2) من أهم ما قرأت في مدونات الجزائر. (7) من أهم ما قرأت في مدونات المغرب. (3) مواقع أدلة و منصات متخصصة في التدوين. (1) نجوم التدوين ( حوارات ) (11) نصائح و مساعدات عملية يحتاجها المدون (5) نقاش (5) هذه المدونة (2) وحدة الأمة العربية و الإسلامية . (1)